منتديات شباب السودان اونلاين

منتديات شباب السودان اونلاين

♣°ღ____♥● منتدى شباب السودان اونلاين ♣°ღ____♥●

Like/Tweet/+1

انت غير مسجل

أنت غير مسجل فى منتدى شباب السودان اونلاين . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

نشر على الفيسبوك

ترحيب باالزاير

اهلا وسهلا زائر الكريم , انت لم تقوم بتسجيل الدخول بعد ! يشرفنا ان تقوم بالدخول او التسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدي


قصــــــــــــة حياة خالد بن الوليد

شاطر
avatar
ibrahim

صـاحب المنتدي



الدولة : السودان
الجنس : ذكر
مكان الدراسة : جامعة الرباط الوطنى
عدد المساهمات : 463
النقاط : 14786
العمر : 29

قصــــــــــــة حياة خالد بن الوليد

مُساهمة من طرف ibrahim في الأربعاء مايو 09, 2012 8:54 pm



بسم الله الرحمن الرحيم






لعل الكلام عن سيف الله يحلو إذا بدأناه من نهايات البطل ,,


ومن حيث نجده على المكان الذي لم يعهد هو الراحة عليه قط طوال حياته ,


من على فراشه !






كانت مأساة حياة البطل أن يموت على فراشه..!!


هنالك قال ودموعه تنثال من عينيه:








" لقد شهدت كذا، وكذا زحفا، وما في جسدي موضع الا وفيه ضربة سيف أو طعنة رمح، أو رمية سهم..


ثم هأنذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء"..


كلمات لا يجيد النطق بها في مثل هذا الموطن، الا مثل هذا الرجل، وحين كان يستقبل لحظات الرحيل، شرع يملي وصيّته..


أتدرون الى من أوصى..؟


الى عمر بن الخطاب ذاته..!!


أتدرون ما تركته..؟


فرسه وسلاحه..!!


ثم ماذا؟؟


لا شيء قط ، مما يقتني الناس ويمتلكون..!!


ذلك أنه لم يكن يستحوذ عليه وهو حيّ، سوى اقتناء النصر وامتلاك الظفر على أعداء الحق.


وما كان في متاع الدنيا جميعه ما يستحوذ على حرصه..


شيء واحد، كان يحرص عليه في شغف واستماتة.. تلك هي قلنسوته..


سقطت منه يوم اليرموك. فأضنى نفسه والناس في البحث عنها.. فلما عوتب في ذلك قال:


" ان فيها بعضا من شعر ناصية رسول الله واني أتفاءل بها، وأستنصر".






وأخيرا، خرج جثمان البطل من داره محمولا على أعناق أصحابه ورمقته أم البطل
الراحل بعينين اختلط فيهما بريق العزم بغاشية الحزن فقالت تودّعه:






أنت خير من ألف ألف من القوم اذا ما كبت وجوه الرجال


أشجاع..؟ فأنت أشجع من ليـث غضنفر يذود عن أشبال


أجواد..؟ فأنت أجود من سيـل غامر يسيل بين الجبال






وسمعها عمر فازداد قلبه خفقا.. ودمعه دفقا.. وقال:


" صدقت..والله ان كان لكذلك".


وثوى البطل في مرقده..


ووقف أصحابه في خشوع، والدنيا من حولهم هاجعة، خاشعة، صامتة..






لم يقطع الصمت المهيب سوى صهيل فرس جاءت تركض بعد أن خلعت رسنها، وقطعت شوارع المدينة وثبا وراء جثمان صاحبها، يقودها عبيره وأريجه..






واذ بلغت الجمع الصامت والقبر الرطب لوت برأسها كالراية، وصهيلها يصدح..
تماما مثلما كانت تصنع والبطل فوق ظهرها، يهدّ عروش فارس والروم، ويشفي
وساوس الوثنية والبغي، ويزيح من طريق الاسلام كل قوى التقهقر والشرك...


وراحت وعيناها على القبر لا تزيغان تعلو برأسها وتهبط، ملوّحة لسيدها وبطلها مؤدية له تحية الوداع..!!


ثم مقفت ساكنة ورأسها مرتفع.. وجبهتها عالية.. ولكن من آقيها تسيل دموع غزار وكبار..!!


لقد وقفها خالد مع سلاحه في سبيل الله..


ولكن هل سيقدر فارس على أن يمتطي صهوتها بعد خالد..؟؟


وهل ستذلل ظهرها لأحد سواه..؟؟


ايه يا بطل كل نصر..


ويا فجر كل ليلة..


لقد كنت تعلو بروح جيشك على أهوال الزحف بقولك لجندك:


" عند الصباح يحمد القوم السرى"..


حتى ذهبت عنك مثلا..


وهأنتذا، قد أتممت مسراك..


فلصباحك الحمد أبا سليمان..!!


ولذ**** المجد، والعطر، والخلد، يا خالد..!!


ودعنا.. نردد مع أمير المؤمنين عمر كلماته العذاب الرطاب التي ودّعك بها ورثاك:


" رحم الله أبا سليمان


ما عند الله خير مما كان فيه


ولقد عاش حميدا


ومات سعيدا"


,,,






....


_________________






avatar
hamo.alhag
درجة العضو

الدولة : السودان
الجنس : ذكر
مكان الدراسة : كليةا لامارات التقنية
عدد المساهمات : 124
النقاط : 11715
العمر : 29

رد: قصــــــــــــة حياة خالد بن الوليد

مُساهمة من طرف hamo.alhag في الجمعة مايو 11, 2012 3:18 pm

ياسلام احلي قصة رحم الله ابا سليمان
تقبل مروري










    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 5:13 pm